الخطاب البصري ونعكاسه السّلوكي في التّصميم الدّاخلي

د.ت5 TND

Catégorie :

ملخّص البحث

تتّسم تصاميم الفضاءات الداخلية بتجليات تؤسس لإظهار القيم التعبيرية التي تتصل بمكانة ومستوى الحدث ومعانيه الكامنة, إذ غالباً ما يتجنب المصمم القرارات التصميمية التي تغلب عليها النواحي المادية والإقتصادية على حساب تجاهل أو تغييب النواحي الإجتماعية المؤثرة في (السلوك الإنساني). فان احد اهم اهداف التصميم هو الحرص على تأمين دلالات وملامح تفصيلية ومنظومات شكلية بصرية ذات خطاب وقوى فاعلة, تستقطب الفكر بإتجاه يميل إلى ترجمة السلوك الإنساني من خلال حضور يقترن بالجوانب الذهنية والحركية والنفسية وبإتجاهات محددة تتوافق مع الغايات المنشودة وتهدف إلى ترصين الخصوصية وتأكيد قيم الإنتماء والهوية.

ومن هنا يتناول البحث مجموعة إشتغالات, حول مدى أمكانية تفعيل العناصر والرموز والعلاقات التصميمية التي من شأنها تأمين قيم إتصالية تتمحور حول آليات سلطة الخطاب البصري وتجسيدها في الفضاء الداخلي. ومدى إمكانية تفعيل الخيال التصميمي للتعبير عن فكرة ما تؤسس للمعنى, وتفرض قوانينها وأصولها كصياغة شكلية صورية تحاكي الذهن وتقود السلوك باتجاه غايات ذات قصد ومعنى.

Avis

Il n’y a pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “الخطاب البصري ونعكاسه السّلوكي في التّصميم الدّاخلي”

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

Bouton retour en haut de la page