التّعبير البصريّ الإبداعيّبين كهوف الأجداد وسماوات الأحفاد

د.ت5 TND

Catégorie :

 

مدخل : تعد الصور والرسوم، التي رسمها الإنسان، أول لغة مكتوبة، ومنها تطورت الأبجدية، التي نستعملها اليوم، والدليل على ذلك أن أول الحروف الهجائية في اللغة الإنسانية الأولى اتخذت شكل صور الأشياء والطيور والحيوانات المحيطة بالإنسان الأول في لغات الشرق القديم، واليوم نعيش مرة ثانية، في عصر الصورة، وهكذا استمر الإنسان في استخدام الصورة في التعبير حتى ظهر فنانون عمالقة تميزوا بقدرات ومهارات فائقة على التعبير بالصورة. وقد اقتحمت الصورة حياة الإنسان بفضل التطور التكنولوجي  الذي شهده عالمنا الحاضر في مجالات شتى وخاصة مجال تطور وسائل الاتصال.فهل استخدام الصورة في العصر الحديث وفاعلية توظيفها ، يعتبر تطويراً لاستخدام الصورة عند أجدادنا القدماء أم هي انتكاسة إلى عصرهم ، وقد أصبحت الصورة لغة العولمة والتواصل المعرفي في عالم اليوم ، مما أتاح تجاوز الزمان والمكان ، بل أصبحت الصورة طريقة للابتزاز السياسي وأداة للبناء الاجتماعي وشكلاً للتواصل الثقافي والحضاري بين مختلف الدول والكيانات .

Avis

Il n’y a pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “التّعبير البصريّ الإبداعيّبين كهوف الأجداد وسماوات الأحفاد”

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

Bouton retour en haut de la page