Non classé

التّصميم الكرافيكيّ في عصر الثّقافة البصريّة الرّقميّة

 

مقدّمة البحث

لاشك ان التصميم الكرافيكي يعد نمطا مهما يدخل في صميم الثقافة البصرية المعاصرة ،اذ تاتي اهميته من خلال الدور الذي يؤديه في بناء الوعي الاتصالي البصري ،في اختلاف مستوياته وبناه وانظمته التشغيلية الخطابية ،وادت التصاميم الكرافيكية الرقمية الدور الأهم في تلبية الاحتياجات والهواجس التي تهم  الرأي العام ان كان فردا، او مؤسسات ،او مجتمعات،ولم يتحقق النجاح لهذا الدور الا بعد ان توافرت مختلف الظروف والمساقات النوعية الوسائلية التي استطاعت الولوج الى المتلقي محملة بحجج بصرية مقنعة على الاقل في مجتمع او فرد او مؤسسة ما،ومع تعاظم الدور العولمي الذي يروم من خلال بثه الاتصالي اليومي الى تعميم التجربة البصرية وايقاع الاقناع الصوري ،وتقف بعض من تطبيقات التصميم الكرافيكي المعاصر في مواجهة حقيقية فاعلة في التوصيل والتداولية ونشر الثقافة البصرية  التي تسهم في تنمية الوعي المفاهيمي والتسويقي على حد سواء ،ومن تلك التطبيقات بنيات التصميم الاعلاني ،والعلامات التجارية الافتراضيان الذان يعدان الاكثر تداولية في عالم يموج بمختلف القراءات البصرية ،فضلا عن المسايرة والمواكبة الجماهيرية والتسويقية ،ومن هذا المنطلق فأن التصميم الكرافيكي يجابه تحديات جدية في عصر الثقافة البصرية الرقمية التي اخذت على عاتقها اختراق الوسيط الورقي الطباعي الذي قامت عليه الية التصميم الكرافيكي لتقدم انموذجا جديدا من الثقافة البصرية الافتراضية التي لاتعترف بحدود وفواصل تؤمن بها هذه الجهة ،او تلك.

Articles similaires

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

Bouton retour en haut de la page